الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية لقناة المنار English Français Español البحث البث المباشر البث الصوتي المباشر الموقع الرياضي
الأربعاء: 2021-12-08
أرشيف البرامجلقاءات خاصةبرامج عامةسياسيدينيإجتماعيرياضةأخبارمسلسلاتطب
صوت وصورةمقاومةعلميكوميدي
 
بين قوسين : 01/06/2015-(حلقة خاصة عن أوضاع المنطقة وأزماتها)

بتول أيوب : بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ما شأن حزب الله في سوريا ؟ ولماذا يتدخل في اليمن ؟ وما له وما يجري في العراق ؟ من نصبه مدافعا عن شعوب المنطقة ؟ ولماذا يورط لبنان بأزمات لا ناقة له فيها ولا جمل ؟ هذا غيض من فيض اسئلة تسمعها قيادة الحزب يوميا على لسان الخصوم والاعداء في الداخل والخارج اسئلة لا يهدف مطلقوها الحصول على اجوبة وإنما هي جزء من حرب نفسية وإعلامية مبرمجة تهدف الى توهين واضعاف استراتيجية المواجهة الشاملة المتبناة من قبل المقاومة، استراتيجية اثبتت نجاعتها حيث ما حلت كيف لا وهي احد اهم الاسباب الرئيسية لإنهيار مشروع الشرق الاوسط الجديد بحلته القديمة والجديدة، كيف لا وهي إحدى أهم عوامل منع نجاح مشروع الارهاب التكفيري في الساحة اللبنانية، كيف لا وهي احدى اهم ضمانة لوأد  الفتنة المذهبية في البلاد، لهذه الاسباب مجتمعة وغيرها حزب الله مستهدف أكثر من أي وقت مضى، المهمات كبرت وتشعبت ساحات المواجهة وتوسعت قيادة المقاومة أمام تحديات داخلية وخارجية غير مسبوقة إنها حرب وجوديه.

كيف السبيل لمواجهتها وماذا ينتظرنا في المقبل من الايام نائب الامين لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم ضيفنا هذه الليلة لنضع وإياه كثير من النقاط على الحروف الساخنة في الداخل والمنطقة.

أهلا وسهلا بكم مشاهدينا الكرام وأجدد الترحيب بكم سماحة الشيخ في قناة المنار، حيث يجب أن نكون سنكون هذا شعار أطلقه حزب الله في الفترة الاخيرة نتيجة الضرورات التي تمر بها المنطقة بالمقابل خصومكم يقولون ويرددون لماذا يجب أن تكونوا حيث يجب ومن كلفكم بالذات ومن الاساس بأي مهمة.

الشيخ نعيم قاسم : بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله، يوجد في المنطقة اليوم مشروعان  مشروع المقاومة مع افرقائه ومشروع اميركا واسرائيل الذي ضم اليه المشروع التكفيري وبعده المشروع السعودي هذان المشروعان يتصارعان في اكثر من ساحة في هذه المنطقة، وتنعكس كل ساحة على الساحة الاخرى بالتالي عندما بدأنا كحزب الله ركزنا الاولوية في مواجهة اسرائيل وبدأنا نقاتل اسرائيل ولم نكترث لأي امر اخر واعتبرنا أن هذا الامر هو الاولوية والحمد لله نجحنا في هذه الاولوية في مراحل عدة اخرها المرحلة التي كانت في سنة 2006 في عدوان تموز حيث تحقق الانتصار الكبير بعد التحرير الذي تم سنة 2000 بعد 2006 من خلال القرار الاميركي – الاسرائيلي في محاولة تطويقنا في المنطقة وتطويق مشروع المقاومة وضربه من جهات متعددة كان لابد أن نلتفت الى أننا اذا تقوقعنا ولم نقف في سد امام ما يواجهنا ستصبح المعركة في داخل بيوتنا وشوارعنا بالتالي سنكون امام مأزق كبير، وهذا الأمر برز بشكل واضح في الازمة السورية عندما بدأت سنة 2011 نحن لم نتدخل وبقينا أكثر من سنة ونصف لا نتدخل في الموضوع السوري مع قناعتنا من اللحظة الاولى ان المشروع هو ضرب سوريا المقاومة لمصلحة سوريا الاسرائيلية قطع خط الامداد الذي يصل الى حزب الله بالدعم المختلف ضرب الخلفية التي تشكل حماية للمقاومة وبالتالي سيكون هناك خطوة كبيرة في ضرب مشروع المقاومة ، عندما تدخلنا اعتبرنا أننا تدخلنا في اللحظة التي لابد منها وإلا وصل الحريق الى بيتنا ولبنان والمقاومة فكان لابد أن نساهم بالمساهمة التي قمنا بها وهي في الواقع لمن لا يعلم هذه مساهمة مقاومة في مشروع المقاومة نحن قلنا مرارا وتكرارا نحن لا ندافع عن النظام ولا عن بلد ولا عن اشخاص نحن ندافع عن مشروع هذا المشروع اضطرنا ان نكون في هذا الموقع في سوريا وعندما يقولون لنا من الذي  كلفكم وهل يحتاج الدفاع الى تكليف نحن نقول لهم لماذا لا تدافعون وتقفوا بوجه العدو الاسرائيلي ولا تقومون بواجباتكم في مواجهة هذا المشروع طبعا سيكون الجواب الطبيعي ان البعض هو جزء من المشروع الاخر لن يكون معنا في مشروعنا.

بتول أيوب : وإن كانت أخطار هذا المشروع ستطالهم سوف نتحدث عن الداخل اللبناني لكن لأول مرة سماحة الشيخ تتحدثون عن هذه المخاطر للمشروع الممتدة وتستهدف سوريا وكل المنطقة عموما لأول مرة نسمع في خطابات حزب الله عن خطر وجودي حجم الاخطر التي تتلمسونها نحن في الصراع مع اسرائيل لم نكن نتحدث عن خطر وجودي لماذا بتنا الان مهددين باساس الوجود.

الشيخ نعيم قاسم : لأننا لاحظنا أن المواجهة مع اسرائيل عندما كانت كانت مواجهة تتطلب مواجهة الاحتلال من اجل تحرير الارض والمعركة محصورة في دائرة التحرير او الصبر على الاحتلال لفترة من الزمن الى أن تنقشع الامور امامنا لكن بعد التطورات التي حصلت خاصة بعد سنة 2006 وايضا في اجواء مشاريع اميركا التي قامت من خلالها بغزو افغانستان وكذلك العراق ثم المشروع الذي طل برأسه بإتجاه سوريا وما اصبحنا نشاهده من تنمية ودعم لمشروع القاعدة بفروعها المختلفة ومحاولة غزو المناطق المختلفة رأينا أننا امام مشهد يريد ان يضربنا من جهات متعددة، يضربنا مباشرة ويضرب المشروع بمعنى آخر اذا ضرب المشروع نحن نتاذى وننضر واذا ضربنا مباشرة يتأثر المشروع اذا اصبحنا امام واقع مختلف تماما عن الواقع الذي كان قبل ذلك.

بتول أيوب : هذا الواقع سماحة الشيخ لنفهمه أكثر، من الذي يريد ضرب المشروع معروف هناك انشاء تحالف دولي لضرب الارهاب هذا التحالف الدولي كان عنوانه الاساسي والمشاركة فيه بشكل اساسي الولايات المتحدة الاميركية القضاء على القاعدة والفكر التكفيري فشل التحالف الدولي حتى بإحتواء هذا الفكر وهذه الجماعات فشل التحالف الدولي لماذا ؟ هل الولايات المتحدة في حالة تعارض مع حلفائها في المنطقة أ م على العكس من ذلك كلاهما عنده اجندة واحدة لضرب مشروع المقاومة.

الشيخ نعيم قاسم : جماعة التحالف الدولي العربي متفقون في الخطوط العامة ولكنهم مختلفون في التفاصيل، في الخطوط العامة كلهم يريدون تثبيت المشروع الاسرائيلي في المنطقة كلهم يريدون ضرب مشروع المقاومة في المنطقة، كلهم يريدون جعل ايران ضعيفة، الغاء المقاومة الاسلامية في لبنان، اسقاط سوريا المقاومة حتى لا تبقى ولا دولة ممانعة، التدخل في شؤون المنطقة لإعادة صياغتها بما يساعد على الهيمنة الاميركية والسلطة الاسرائيلية هذه قواعد مشتركة.

لكن في التفاصيل عندما قدروا كمشروع معادي أن التكفيريين القاعدة والنصرة وداعش يمكن ان يؤدوا وظيفة في خدمة مشروعهم عند بداية الأزمة السورية فتحوا كل الابواب لدعم داعش والتفكيريين والنصرة ومن شابههم مدوها بالمال والسلاح وتقاريهم تقول أنه يأتون من مئة دولة في العالم واعدادهم بعشرات الاف والأموال تاتيهم من منطقة الخليج وأن البوابة التركية والاردنية مفتوحتان والرعاية الدولية بكل التسهيلات قائمة عندما وجدوا أن هؤلاء لايمكن ان يكونوا طيعين مئة بالمئة يتقاطعون معهم في ضربنا ولكن يختلفون في تفاصيل أخرى وضعوا بعض الحدود التحالف الدولي وظيفته الاساسية في مواجهة الارهاب التكفيري ان يمنعه من الاقتراب من الخطوط الحمر التي يرونها هم لكن يريدون هذا الاتجاه التكفيري ليبقى من اجل اثارة المشاكل في المنطقة وابقاءها في حالة فوضى كي يتدخل الاميركي ويفرض الشروط التي يريدها لذلك التحالف لم يفشل في مواجهة الارهاب بل التحالف لا يريد مواجهة الارهاب التكفيري يريد تحجيم وتحديد لذلك نرى ان الطلعات الجويه قليلة جدا والمواجهة محدودة جدا وهنا لابد أن نلتفت تماما الى أن هذا التحالف الدولي يستهدف الجميع في منطقتنا يعني المشروع المقاوم بكل مفرداته اليوم راينا مشهد في العراق عندما ارادت الحكومة العراقية ان تواجه لتحرر الرمادي في الانبار رفض الاميركي والسعودي ومن معهم مشاركة الحشد الشعبي بحجة أن الحشد الشعبي شيعي والرمادي سنية ولا يريدون مشكلة بين السنة والشيعة، وهم يعلمون أن الجيش العراقي لا يستطيع ان يحرر الرمادي ويعرفون بأن القبائل الموجودة غير قادرة على ان تحرر الرمادي تركوا الامور الى حتى تسلمت داعش الرمادي بعد ذلك افرجوا عن الموافقة على مشاركة الحشد الشعبي لماذا ؟ لأن المطلوب وجود توازن معين هذا التوازن لا يحصل إلا بهذه الطريقة.

بتول أيوب : لماذا وعن هذا التوازن اللافت في الايام الاخيرة حجم التمدد للجماعات التكفيرية على كل مساحة المنطقة نتحدث عن العراق، سوريا، وعن موضو القلمون لكن اللافت موضوع سوريا الى حد ان خصوم محور المقاومة باتوا يعني يتغنون او يمارسون الهواية بدء العد العكسي لإنهيار الدولة السورية وسقوط النظام السوري وكانها حرب نفسية على الشعب السوري دليلهم  ما جرى في تدمر وأدلب وعموم شمال سوريا الى اي مدى الوضع في سوريا سيء، من ناحية ثانية حجم التمدد السريع لهذه الجماعات تحديدا على الساحة السورية.

الشيخ نعيم قاسم : حجم التمدد للإرهاب التكفيري تحت نظر التحالف الدولي يدل بما لا يقبل الشك ما كنت أقوله انهم يرعونه لأنهم يريدونه مؤثرا من اجل استثماره لمشروعهم الذي يبنى على السيطرة على المنطقة لكن لأناقش ما حصل في سوريا صحيح أن سقوط تدمر بيد الارهاب التكفيري علامة سيئة وصحيح انها اثرت في جو من الاحباط لكن هذا الامر لا يغير المعادلة في سوريا كما نرى ماهو مع داعش من مناطق لها علاقة بمنطقة الشمال والشرق القريبة من الحدود العراقية والحدود التركية يجب ان نلتفت ايضا بأن النظام في سوريا لديه العواصم الاساسية والمدن الكبرى وعلى رأسها دمشق مع كل الكثافة السكانية وكل الادارة التي استطاع من خلالها الرئيس بشار الاسد ان يستمر كل هذه الفترة هم وضعوا لسوريا ثلاثة اشهر اليوم 4 سنوات وثلاثة اشهر وسوريا صامدة هذا دليل على قدرة سوريا اليوم أقول لك راقبوا الاشهر القادمة في سوريا يوجد محاولة لتحسين الموقع الجغرافي لكل طرف من الاطراف أملا بإمكانية أخذ اوراق اضافية فيما لو حصل حل سياسي في المستقبل ليكون صاحب هذه الاوراق يده من فوق لكن ما حصل لن يؤدي في الواقع الى أوراق اضافية لمن ربح بعض القرى او المدن، الستاتيكو الجغرافي الموجود لايؤدي الى تغيير في المعادلة الحل السياسي في سوريا الان غير موجود وغير مطروح على الطاولة اقول الان وبعد سنة وربما أكثر كل ما يحصل هو عبارة عن ملأ الفراغ في الوقت الضائع وتحسين المواقع الميدانية هنا وهناك وهذا لا يغير لا في المعادلة الجغرافية ولا السياسية.

بتول أيوب : تقول تحسين المواقع الجغرافية لأخذ اوراق اضافية ربما يتساءل البعض لماذا تعطونهم هذه الاوراق الاضافية أين هم حلفاء سوريا اين إيران ؟ أين روسيا هناك من بدأ في اطار اللعبة النفسية يعمل على بلورة افكار بمعنى هناك شيء ما تحت الطاولة وتسويات تتبلور ويتم التضحية بالورقة السورية.

الشيخ نعيم قاسم : الامر الميداني له علاقة بقدرة الجيش السوري وحلفاؤه الذين يقاتلون ميدانيا على الارض وحسب المناطق التي يحصل فيها القتال هذا لا علاقة له أين ايران وروسيا هم يبذلون جهودهم وقدراتهم وإمكاناتهم بحسب ظروفهم الموضوعية اتمنى عندنا ننظر الى المشهد السوري لا ننظر الى نصف المشهد بل كل المشهد الم يرى المراقبون ماذا حصل في جنوب سوريا مثلث درعا – القنيطرة – دمشق حيث سددت ضضربة كبيرة جدا لجبهة النصرة ومن معها وتم تحرير مساحة جغرافية كبيرة جدا اراحت دمشق، الم ينظر المراقبون الى تطورات الغوطة الشرقية والغربية بالتالي القسم الاكبر منهما اصبح بيد النظام بعد أن كانا بالكامل تقريبا بيد الاطراف الاخرى، الم ينظروا الى تحرير حمص وما جرى، والى ان حلب كانت سبعين بالمئة بيد المسلحين وثلاثين بيد النظام الان حلب العاصمة سبعين بالمئة بيد النظام وثلاثين بالمئة بيد المسلحين، الم ينظروا الى تطورات القلمون سواء قلمون الاول او جرود القلمون في هذه السنة، بالنهاية المشهد فيه تجاذب مرة يأخذون بعض الاماكن مرة يأخذ النظام بعض الاماكن لكن تعديل جغرافي يؤدي الى تغيير في موازين القوى غير متوفر اضف الى ذلك اليوم ما يفسر مشهد ان تتقاتل النصرة مع داعش في منطقة الشمال معنى ذلك نحن امام جماعات مسلحة لها اهواء ومشاريع تتقاتل فيما بينها لأن داعش تخشى ان النصرة تتلمع صورتها فتصبح جزء من حل سياسي والنصرة تريد أخذ مكان داعش ليصبح عندها قدرة جغرافية اكبر فتصرفها في العلاقة مع السعودية وقطر وتركيا اذا فتحت العلاقات معهم بشكل واضح حتى الان ليس معلوم هل سيسير هذا الأمر أم لا بالعلاقة فيما بينهم اذا نحن امام مشهد تطورات ميدانية تزداد وتنقص هنا وهناك من دون تأثير حقيقي على الجغرافيا.

بتول أيوب : في إطار هذه التطورات الميدانية أسألك عن موضوع في خضم هذه المعارك هل هناك نقاط يمنع وخطوط حمراء يمنع على الجماعات التكفيرية المساس بها وهل هناك مناطق رخوة يتعمد محور المقاومة عدم الاستشراس في الدفاع عنها.

الشيخ نعيم قاسم : أقول أمر مهم جدا النظام كان عنده فكرة يعمل عليها خلال الفترة الماضية في اماكن تسمى خطوط حمراء فيها دعم كبير جدا ولكنه لم يتخلى عن الاماكن الضعيفة حتى لو تم بذل جهد اضافي اليوم ما حصل في تدمر تدمر من الاماكن الضعيفة في جغرافيا تأثير النظام بينما مثلا لاحظي موضوع دمشق حماة، حمص، اللاذقية، طرطوس وغيرها اماكن عديدة وتشكل مساحات شاسعة والاهم من المساحات هو الحضور البشري الكبير والمهم والحضور البشري ليس بالتواجد بل بنصرة النظام ومده بالافراد والعتاد  النظام قدرته على حماية الاماكن الاساسية كبيرة لكن كل الاماكن الضعيفة ربما يكون هناك بعض الخلل احد التقارير تقول أن النظام اليوم في سوريا يقاتل في 760 موقع داخل سوريا يعني حلب اسمها موقع القلمون اسمه موقع، يعني كم الانتشار والاستنزاف والصعوبة.

بتول أيوب : ونحن نتحدث عن أربع سنوات وهذا ما يدفعني للتساؤل عن حزب الله في الجغرافيا السورية يجب أن نكون حيث يجب ، حزب الله في الجغرافيا السورية هناك من يراهن على استنزافه بعد اكثر من اربعة أعوام كيف تردون على هذه المقولة.

الشيخ نعيم قاسم : حزب الله على لسان سماحة الأمين لماذا قال نحن نكون حيث يجب أن نكون لأننا غير معنيين بأن نكون في كل مكان وغير معنيين بأن نتواجد عند كل نقطة قتال في سوريا عمليا نحن نكون حيث يجب أن نكون وحيث نقدر ان وجودنا نافع ومفيد وأن هذا المكان يتطلب حماية تؤثر على مجمل الحماية لسوريا ولمشروع المقاومة يعني لا نستطيع أن نوزع كيفما كان بالنهاية لنا حدود معينة وعندما يكون أربع سنوات وثلاثة اشهر اذا ابعدنا السنةوالنصف الاولى او سنتين لم نكن موجودين عمليا متواجدين ونقوم بهذا الدور ومستمرون الى الان البعض يعتبر هذا استنزاف وغرق ربما من لا يعرفون خلال هذه الفترة التي نقاتل فيها نحن استطعنا أن نجذب عدد كبيرا من الشباب والاهالي والعائلات ما أردفع مسيرتنا بإضافات واعداد كثيرة في لبنان وفي الداخل السوري الموضوع ليس موضوع لدينا البعض نستنزفه هذه مسيرة كما تعطي تأخذ وتزداد وتتألق وإلا لماذا هذه الثقة عند حزب الله وحاضرون في لبنان اذا قامت اسرائيل بشيء نحن حاضرون للحرب واسرائيل تعلم من أين نأتي بهذه الاعداد لأن الاقبال على الحزب والالتفاف حوله والاضافات التي تحصل لا أحد ينظر ان الحزب يقدم شهداء صحيح لكن يدخل اليه عناصر جديدة وكثيرة بالمئات والالاف.

بتول أيوب : لكن خصومكم يعملون على بث افكار واراء على أن حزب الله عنده مشكلة في البيئة الحاضنة ولم تعد الصورة كما كانت.

الشيخ نعيم قاسم : لو كان هناك صوص من حزب الله موجود في زاوية يصرخ ويقول لا يعجبني لرأينا وسائل الاعلام في العالم تضربه بـ 200 الف تصبح كل المسيرة عندها مشكلة انظروا الى عوائل الشهداء، الشباب، المجاهدين، النساء التعابير التي يعطونها دعما للمقاومة تكاد لا تصدق اخر شهيد رحمة الله عليه الحاج ساجد أوصى والدته بأن تزفه عريسا عندما يستشهد وطبقت الوالدة الامر وزينت السياسة تزيين العرس عدد من عوائل الشهداء عندهم شهيدين تدخلين الى العائلة يقول الاب والام عندي ثلاثة اثنان استشهدوا بعز وكرامة وثلاثة جاهزون وهم في المعركة ويشاركون بشكل مباشر، جو العائلات رائع الطرف الآخر مأزوم لأنه لا يصدق هل هؤلاء بشر او ملائكة ما هذه الصلابة من الكبير الصغير هم متأذون من هذه الصورة، لا يبكون على عائلاتنا لا يحتاجون الى نواحهم.

بتول أيوب : ربما خصومكم العرب عموما لا يقدرون بينما عدوكم الاسرائيلي يقدر وينظر بعين الريبة الى تفوق القدرات العسكرية وحجم البيئة الحاضنة للمقاومة ومدى اتساعها كيف استفاد حزب الله وبأي حجم من هذه التجربة في الساحة السورية بالقدرات العسكرية تحديدا.

الشيخ نعيم قاسم : حزب الله ينمو نمو مضطرد منذ سنة 1982 منذ نشأته لو قمنا بمقارنة في حالة تصاعدية بشكل غير عادي حتى محطة 2006 التي قيل بأنها أهم محطة وأكبر محطة هي في الواقع ليست كبيرة اذا ما قيست بوضع حزب الله اليوم عددا وعدة وعتادا وحضورا وتأثيرا وخبرة وهذا أمر يشهد له العدو والصديق اليوم الساحة السورية بالوقت الذي شكلت حالة حماية لمشروع المقاومة بنجاحنا فيها بالتعاون مع الجيش السوري والنظام السوري ايضا اكسبت المقاومة نموذج خبرات لم تكن متوفرة لديها اليوم المقاومة تدخل الى قرى بكاملها حرب القرى والمبادرة تختلف عن حرب العصابات أو الكر والفر والأهم هو تنسيق منظومة النار المشاة مع الدبابات مع المدفعية مع الصواريخ مع الإمرة مع المعلوماتية كلها متكاملة تقوم بخوض المعركة هذا اداء جيش نظامي اذا اضيف الى خبرة المقاومة الذاتية في العمل المقاومة يكون عندنا تركيبة جديدة قرأت من حوالي أكثر من عشر سنوات بأن الاميركيين وبعض مراكز الدراسات الاوروبية عكفت على دراسة نموذج المقاومة الإسلامي في لبنان – حزب الله لترى هذا التشكيل العسكري والطريقة العسكرية كيف يعمل لأنه نموذج جديد لا هو مقاومة بالمعنى القديم ولا عسكر نظامي بالمعنى الحديث هو يدرس التجربة من عشر سنوات الان كيف سيدرسون أكثر إن شاء الله.

بتول أيوب : سماحة الشيخ في هذا السياق اليوم كان العدو الاسرائيلي يجري مناورة عسكرية اسماها مناورة تحول 15 تصل ذروتها يوم غد صباحا على اخلاء المستوطنات السؤال الى أي مدى المخاطر على الجبهة الجنوبية مرتفعة ومشابهة الى حد ما بالمخاطر على الجبهة الشرقية.

الشيخ نعيم قاسم : تقديرنا الواقعي أن لا مخاطر حقيقية موجودة على الجبهة الجنوبية في هذه المرحلة والسبب الاساسي الاسرائيلي من ناحية هو غير جاهزة لخوض معركة مع حزب الله لأنه ليس ضامنا لنجاحها من ناحية أخرى لديه تقدير ربما يستنزف حزب الله بالمعركة في سوريا فيرتاح مستقبلا بالتطورات التي يمكن ان تجري في المنطقة الاسرائيلي له تحليل فضلا عن عدم وجود القدرة لديه الان ليحقق انجازا او انتصار على حزب الله اضافة الى ان اسرائيل مربكة داخلية اليوم عنده مشكلة الحكومة النصف زائد واحد ومشكلة انقطاع الحوار بينه وبين السلطة الفلسطينة توسيع المستوطنات الازمة مع الاوروبيين على موضوع المستوطنات يعاني مشاكل سياسية داخلية تجعله غير قادرة على القفز الى الإمام في هذه المرحلة ، لكن نحن دائما نحب أن نؤكد على هذا الموضوع لو كان الاسرائيلي يفكر أو ارتكب حماقة واراد أن يقوم بعدوان خلافا لكل التوقعات السياسية نحن جاهزون للحرب اليوم قبل الغد.

بتول أيوب : للحوار تتمة بعد الفاصل لنناقش موقف حزب الله من توقيت فتح جبهة القلمون، موقف حزب الله من الرئاسة، الحكومة، التعيينات، بعد فاصل قصير.

فـــــــــــــــــــــــــــــــــاصـــــــــــــــــل

بتول أيوب : أهلا بكم من جديد، أجدد الترحيب بسماحة الشيخ نعيم قاسم لماذا قرر حزب الله فتح معركة القلمون في هذا التوقيت.

الشيخ نعيم قاسم : لاصحح السؤال لماذا قرر حزب الله الدفاع في القلمون في مواجهة الارهاب التفكيري نحن في حالة دفاع وليس هجوم، معركة القلمون منذ سنة تقريبا كانت تستهدف ايقاف نزف السيارات المفخخة التي وصل منها حوالي 15 سيارة وأدت الى نتائج كبيرة ومؤذية سواء في الضاحية او منطقة البقاع عندما قمنا بالدفاع في مواجهة منطقة القلمون والمسلحين هناك تحررت المنطقة ومن وقتها تقريبا توقف 90 الى 95 بالمئة من السيارات المفخخة باتت تأتي بعض السيارات المحدودة ولا تصل الى نهاياتها لأن المصانع الاساسية في الجبة ورنكوس وعسال الورد ويبرود هذه المصانع الاساسي انتهت فباتت قدرة إنجاز السيارات المفخخة اقل بفنيات اضعف مما جعل إمكانية حصول هذه التفخيخات ضعيفة، عرفنا بوسائلنا المختلفة أن الارهاب التكفيري في جرود القلمون وجرود عرسال لديهم نوايا بالهجوم مجددا على قرى القلمون من ناحية وبعض القرى اللبنانية مثل نحلة ويونين والقاع من ناحية اخرى من أجل ان يتمددوا داخل القرى ليكون أسهل عليهم ان يتوسعوا لاحقا وأن يؤثروا في المنطقة ويومها سماحة الامين حذر وقال بعد الثلج هناك معركة المعركة هي التي قرروا من خلالها الدخول على قرى لبنانية وسورية قيادة حزب الله مع قيادة المقاومة فكرت كيف نواجه هذا التحدي من الطبيعي أن نواجه هذا التحدي بأن ندافع ونمنعه من التمدد فأتخذ قرار أن لا نكتفي بصد المهاجمين لأن الصد يبقيهم في حالة قدرة وإنما تحرير ما أمكن من هذه المنطقة من أجل ضرب مشروعهم في الدخول الى القرى مجددا ونحرر بعض الاراضي التي يحتلونها ونحمي القرى المحيطة هذه معركة القلمون التي حصلت حتى الان والتي تقريبا انتهت مرحلتها الاولى على قاعدة تحرير أكثر من 350 كلم منها حوالي 60 كلم من الاراضي اللبنانية لكن أكيد الجرد الكبير في عرسال مثلا حوالي 400 كلم وبعض الاراضي السورية واللبنانية الاخرى المحيطة بجرود عرسال عمليا كنا بحالة دفاع والحمد لله نجحنا نجاح كبيروسددنا ضربات قاسية من ناحية مشروعهم للدخول الى القرى إنكسر بشكل كبير جدا ومن ناحية اخرى استطعنا ان نتقدم لنشكل حماية اضافية لقرانا وكذلك القرى السورية من قبل الجيش السوري عمليا معركة القلمون هي جزء من معركة المقاومة وجزء من حالة الدفاع المشروع قلنا ونكرر مرارا وتكررا لولا قتال حزب الله في سوريا لوصل الارهاب التكفيري الى مناطق كثيرة في قلب العاصمة وفي المدن المختلفة اللبنانية اذا نحن ندافع في الحديقة الخلفية.

بتول أيوب : لكن ليس كل اللبنانيين مقتنعون بهذا الكلام، سوف نتحدث بعد قليل عن هذا الموضوع ولكن بالنسبة للمرحلة الثانية من هذه الخطة الدفاعية عن قرى القلمون وجرود عرسال ماذا عنها وماذا عن العقبات هل توقفت الحملة العسكرية لاسيما ان جرود عرسال يجري الكلام عنها هناك خطوط حمراء وضعها تيار المستقبل ورسمت في عرسال كيف سيتعاطى حزب الله مع هذه الخطوط الحمراء وماذا عن المرحلة الثانية من حملة الدفاع.

الشيخ نعيم قاسم : حيث رسم تيار المستقبل خط أحمر في المكان الذي لا نعنيه وهو عرسال لا أحد يتحدث عن عرسال كل الحديث عن المسلحين في جرود عرسال المشكلة ليس في المكان الذي يتحدثون عنه ونحن قلنا بشكل واضح مشكلتنا مع الارهابي التكفيري في جرود عرسال نحن لا نناقش موضوع عرسال هذا موضوع آخر الامر الاخر المعركة التي نخوضها الان انتهت في مرحلتها المقررة لكن بكل صراحة لن أقول الان ماهي المرحلة الثانية ولا توقيت المرحلة الثانية ولا فترة زمنية قصيرة ولا طويلة هذه موضوع في خيارنا كحزب الله حسب ما نقدر المصلحة وليس مطلوبا أن لا نريح المسلحين فيفهمون خططنا ولا مطلوب ان نقوم بدعاية إعلامية حيث تقرر المعركة يعرفها الناس في وقتها وتكون.

بتول أيوب : من العوائق سماحة الشيخ كي تستمر هذه المعركة وتحرز النتائج الايجابية على الساحة اللبنانية من العوائق هو استخدام البعد الطائفي والمذهبي واعطاء هذه الحملة الدفاعية بعدا طائفيا ومذهبيا وتكرر أنت أن عرسال ليست معنية بل جرود عرسال والتكفيريين في جرودها.

الشيخ نعيم قاسم : عند سؤال لحزب المستقبل الموجودون في جرود عرسال ارهاب تكفيري معادي للبنان او لا ؟ السؤال الثاني هؤلاء اضروا بأهل عرسال قبل غيرهم أم لا ؟ هل هم يدعمونهم ؟ او يريدون التخلص منهم ؟ اذا كانوا يريدون التخلص منهم ليقولو لنا كيف ثم نحن سلكنا مسلك لائق واخلاقي ومنسجم تماما مع الوضع الوطني قلنا مسؤولية تحرير الارض اللبنانية في جرود عرسال هي مسؤولية الدولة اللبنانية وليست مسؤولية حزب الله ولا أي فرق آخر لتتفضل الدولة اللبنانية وتتخذ الاجراءات المناسبة ربما تحرر بالمكنسه او المدفع ربما تحرر بإتصالات وضغوطات دولية لا علاقة لنا هذا شأن الدولة اللبنانية.

بتول أيوب : النأي بالنفس

الشيخ نعيم قاسم : لا، الدول تنأى بنفسها عن ارض محتلة عندها، تنأى عن مشكلة داخل سوريا نعم هم احرار لكن تنأى بنفسها عن ارض محتلة هي معنية ان تجيب الناس كيف تحرر هذه الارض.

بتول أيوب : أنتم ترونهم تكفيريين فريق آخر يراهم ثوار.

الشيخ نعيم قاسم : ليعلن هذا الفريق انه يتبناهم بشكل رسمي وكفى ضحك علينا، قلها هل تريد بقاء هؤلاء التكفيريين في المنطقة ولماذا ؟ اذا كان لا يشكلون ضرر على اقل عرسال قل لي كيف تتخلص منهم ضع لي برنامج زمني وبرنامج سياسي وأفكار، فقط نكتفي أنه ممنوع على حزب الله وربما يؤثر هذا على الموضوع المذهبي هذا الشعار يخفي تحته رغبة بدعم المشروع الاخر نحن نواجه مشروع سياسي وليس مذهب ولا أنصار مذهب.

بتول أيوب : هناك أمر غير مفهوم في المعادلة سماحة الشيخ عندما يحكى هذه الجماعات التكفيرية اول من ستطال التيار المعتدل وهم تيار المستقبل كما يصفون انفسهم بالمقابل هم يؤمنون التغطية لهذه الجماعات أين هي المصلحة المشتركة لكلا الطرفين كيف تفهمونها أنتم.

الشيخ نعيم قاسم : كانوا يعتقدون بحزب الله المستقبل اذا دعموا الارهاب التكفيري يوقفون الارهاب التكفيري بوجه حزب الله في لبنان وبالسياسة يبتزوننا على قاعدة تعطينا شيء نخفف عنك الارهاب التكفيري قلنا لهم يدك ولا تلحق فخربوا طرابلس والشمال العميد حمود وغيرهم من الاسماء اللامعة جدا وجماعة المحاور عملوا معهم على أساس انهم هم سيواجهون مشروع حزب الله تحت عنوان حزب المستقبل لا علاقة له والشعب يتحرك لوحده عندما وصلوا الى مكان هؤلاء لهم مطالب وسوف يترجمون مكاسبهم الى مكاسب سياسية بدأت تتعارض مع مشروع المستقبل، وهؤلاء بداوا يشكلون خطر على الداخل السعودي ويفكر الاميركيين ان لبنان ربما يخرب من بوابة الشمال اذا استمر هؤلاء فجاء أمر الى حزب الله المستقبل لإنهاء هذا الموضوع وهذه مراهنة خاطئة فرفعوا أيديهم عنهم في الشمال فسارت الامور بشكل طبيعي ، ما الذي حصل بعد عودة شيء من الاستقرار الى الشمال المهم بالعكس ارتاح الشمال وكل لبنان أين توجد مشكلة مذهبية اذا انا أقول حزب المستقبل عليه ان يدرك جيدا ان مصلحته معنا ومصلحتنا معه كي نبني هذا البلد بشكل مشترك لا نختبأ وراء اصبعنا بالنسبة لنا اسرائيل ومشروعها خطر علينا مواجهته بإمكاناتنا وبعوائلنا لن نستسلم له، اذا يعتبرون هذا المشروع يعطيهم حظوة ضمن التركيبة الدولية فهم على خطأ لأننا اذا لسنا مرتاحون هم غير مرتاحون لنرتاح مع بعضنا ونواجه هذا الارهاب التكفيري سوية.

بتول أيوب : الى أي مدى سماحة الشيخ إدخال عامل العشائر في موضوع جرود عرسال يعقد الامور ويربك المشهد ويعطي ذريعة لخصومكم على الساحة اللبنانية بأنكم تلعبون بالورقة الطائفية والمذهبية.

الشيخ نعيم قاسم : نحن كنا نقف على قلب العشائر ولا نسمح لهم بالتحرك كل الفترة الماضية نحن من ضغطنا عليهم لأنهم متأذون ويشعرون في تلك المناطق بأن الامور لا تحتمل بعض التكفيريين يشغلون المنطقة وسياسيين يقومون بتنظيرات ويعتبرونهم ثوار في وقت السيارات المفخخة تدخل الى قراهم وبيوتهم ما قمنا به في هذه المرحلة رفعنا أيدينا ولم نحرك العشائر هم بالاصل كنا نضغط عليهم لعل هذا الصوت بعد أن رفعنا اليد يسمعه الاخرون ويرونه ليدركوا ان حجم المشكلة كبيرة الناس لا تقبل كل مرة البيئة الموجودة والحالة الشعبية فسروا الحالة الشعبية التي ترفض التكفيريين ماذا تفعلون لها حلو لها مشكلتها انتم معنيين هؤلاء جزء من لبنان وبالتالي البقاع جزء لا يتجزأ من لبنان لا يجوز ان تطالب فريق دون آخر هذه حركة سياسية اعلامية مشروعة يعبر فيها الناس عن قناعتهم ورأيهم وعلى الطرف الاخر أن يسمع جيدا ويرى جيدا واقول لهذا الطرف الاخر عندنا حكومة لنتقف داخلها كيف نحل هذه المشكلة ونبعدها من ايادي الناس.

بتول أيوب : لستم متخوفون سماحة الشيخ من انفلات الساحة هناك من يتحدث عن حرب طائفية واهلية ولغة العشائر تعود من جديد الى الساحة في البقاع.

الشيخ نعيم قاسم : عندما كنا نقاوم اسرائيل من أول لحظة وكانوا يقولون سوف تحدث فتنة في البلد، حرب تموز كانوا يعترفون بنا قبل 2000 كنا مقاومة بعد سنة 2000 لا يعترفون اسرائيل سنة 2006 ماذا كانت تفعل هل تصطاد السمك كانت تقلتنا وتواجهنا وتدمر بيوتنا لا نواجه اسرائيل تحت عنوان أنه لا نعطي ذريعة وسوف تحدث فتنة مذهبية عنا تيار سني وازن يؤيدنا ويعمل معنا وبالتالي هؤلاء لهم اراء وحضورهم من يتحدثون بإسمهم غير صحيح هم لا يمثلونه بالاتجاه الذي يصعدون فيه الحالة المذهبية ألم يتبادر الى ذهنكم كل هذا التحريض الفتنوي من سنوات وسنوات الى الان لم يثمر في لبنان لأن الحزب لا يعمل مذهبيا واعي للموضوع وهم أيضا في الوقت الذي يصعدون فيه كلاميا وسياسيا على الارض يلتفتون الى بعض الامور وجاء الحوار بين حزب الله والمستقبل كشكل من اشكال تخفيف الاحتقان ولكن لا فتنة مذهبية ولا أحد يعمل عليها ولا نحن نواجه السنة ولا التكفيريين يواجهون الشيعة بل يواجهون المسيحي والسني والشيعي والعراقي ليخرجوا من قصة الفتنة المذهبية لا يوجد فتنة ولن تحصل فتنة إن شاء الله.

بتول أيوب : سماحة الشيخ أتيت على ذكر الحوار بينكم وبين تيار المستقبل في ظل هذه الاجواء المتشنجة على خلفية ايضا وليس اخرها موضوع عرسال الى أي مدى يمكن ان يستمر او يتاثر.

الشيخ نعيم قاسم : هذا الحوار نحن مقررون أن يستمر وهم ايضا، بعض مواقفهم وتصريحاتهم عادة تنفس من مفاعيل الحوار وتخفض نسبة فوائده لكن لازالت له فوائد كان ممكن لهذا الحوار بتخفيف الاحتقان ستين وسبعين بالمئة الان فوائده 30 و 40 بالمئة نستطيع رفع المستوى لكن يحتاج الى حركة خارجية وتصريحات متوازنة وايقاف شتائم نحن نلتزم ونأخذ جانب المناقشة السياسية بكل الاحوال لازلنا نجد أن هذا الحوار بنسبة معينة يخفف الاحتقان ولكن ليس بالمستوى الكافي والمطلوب والمطلوب أن يكون افضل هذا يعود لآليات التفاهم بيننا وبينهم اذا كانوا يرغبون.

بتول أيوب : حكوميا سماحة الشيخ الى أي مدى التعقيدات المتصلة بملف التعيينات ومعركة عرسال وجرودها من الممكن ان تطيح بهذه الحكومة نتحدث عن مصير الحكومة وما ينتظرها.

الشيخ نعيم قاسم : أعتقد ان الذي يمكن ان يؤثر على وضع الحكومة هو موضوع التعيينات وليس عرسال لان موضوع عرسال في مسؤولية عند الحكومة إن اخذت مسؤوليتها يكون خير لكل اللبنانيين واذا تخلت عن مسؤوليتها لن نقاتل حكومة تتخلى عن مسؤوليتها لكن هي تتحمل تبعات النتائج التي يمكن ان تحصل في المستقبل لأنها لم تأخذ دورها اذا موضوع عرسال لا يشكل أمر غير عادي في الحكومة سوى اختلاف وجهات النظر وربما يخرجون بنتيجة وربما لحد اليوم معلوماتي لا نتيجة وتأجل الى يوم الخميس القادم اما موضوع التعيينات هي النقطة المفصلية لأن التيار الوطني الحر مقترح ان يحصل التعيين لقائد الجيش وقائد الدرك بالتالي هذا التعيين يكون يفعل عمل الحكومة ويحمي الأجهزة الامنية والعسكرية في هذه اللحظة المهمة، نحن موافقون مع التيار الوطني الحر بإقتراحه لنحسم التعيينات الان ونقدمها على غيرها الطرف الاخر يسوف لا يريد الان التعيينات تحت عنوان من المبكر لقائد الجيش لان هناك ثلاثة اشهر لكن الحقيقة يعتبرها ورقة تحتاج الى ثمن سياسي غير متوفر الان بحسب الظاهر و يبد غير كاف التبادل بقوى الامن الداخلي لذلك جلسة يوم الخميس القادم اذا لم تنجح بموضوع التعيينات اعتقد لن تنجح في أي شيء آخر، علينا الانتظار ليوم الخميس حتى لا أستبق الامور لأن وزراء التيار الوطني الحر ونحن معهم وقوى أخرى تعبر عن نفسها يعتبرون أن البند الاول على جدول الاعمال القادم هو التعيينات وملف عرسال ولا بند اخر قابل للنقاش قبل الانتهاء من البندين بند عرسال يمكن الوصول فيه الى نتيجة ايجابية سلبية ونعرف موقف الحكومة بند التعيينات حله الوحيد التعيين.

بتول أيوب : بعد يوم الخميس سماحة الشيخ نحن البلد ذاهب الى حالة شلل حكومي.

الشيخ نعيم قاسم : ربما يوافقون على التعيينات لماذا تغلقينها من الان اذا حكموا عقلهم وضميرهم، الثمن السياسي هو استمرار الحكومة نشيطة على الاقل يجب أن يكونوا حريصون على الموضوع مثلما نحن حريصون وقتها ليحلوا مشكلة التعيين.

بتول أيوب : اذا حزب الله متضامن مع الجنرال عون في موضوع التعيينات.

الشيخ نعيم قاسم : مئة بالمئة مع الجنرال عون

بتول أيوب : وكذلك في الرئاسة هناك من يقول متى سيتخلى حزب الله عن الجنرال كمرشح للرئاسة حتى تحل هذه المعضلة وهذا الافق المسدود

الشيخ نعيم قاسم : هل المعضلة بترشيح العماد عون أم بأنهم لا يختارون العماد الذي يمثل الواقع الشعبي ما نفعله هو التصحيح ونريد رئيسا له لون وقدرة يستطيع ان يعطي التزامات العماد عون يستطيع ان يقف مع حزب المستقبل والاخرين يقول لهم لنتفق على لبنان الذي نريد في السنوات القادمة لرئاسته يستطيع ان يلتزم ويقف عند التزاماته ويعطي هذا الشخص القوي لا يخاف أن يأخذ ويعطي هم يريدون رئيس لا لون له نحن جربنا ضاع وضيع لذلك لا نستطيع الاستمرار بتجارب مضرة للبنان من هنا من يعطل الرئاسة هو الذي سوف وأعطى وعود ملتبسه وطلب الانتظار اشهر واشهر وحاول التنصل في النهاية من الموضوع، عندهم أحد حلين إما اختيار الجنرال ويتفاهمون معه والبلد يسير ويأخذون حقوقهم الحل الثاني لا يقبلون وبات واضح عدم القبول يعني لا إنتخاب رئيس في المرحلة القادمة برأيي أنا الخيار عندهم أي الخيارين افضل انتخاب العماد عون او الفراغ لحد الان بالنسبة لهم الفراغ افضل ويتحملون مسؤوليته.

بتول أيوب : برأيكم ما الذي سيؤثر على خيارتهم حتى لا يكون الشغور الرئاسي الافضل لهم بموضوع التعيينات قلت انهم يريدون ثمن سياسي بموضوع الشغور الرئاسي ماهو المنعطف الذي سوف يجعلهم يقبلون بموضوع المرشح الرئاسي.

الشيخ نعيم قاسم : يجب أن تسألينهم هم ما الذي يقبلون به، انا اعتبر أنهم اسرى قرار اقليمي كبير اثر على قرارهم غير قادرين على تمرير العماد عون بظل ممانعة سعودية عندهم مشكلة.

بتول أيوب : هم يقولون ايضا ان الجنرال عون ورقة تعطيل ايرانية.

الشيخ نعيم قاسم : كيف، عندما ينتخبونه رئيس اذا كان اتفقوا معه سوف يعطيهم الالتزامات التي اتفقوا معه عليها أين الاشكال، التركيبة الطائفية في البلد لا تسمح لأحد أن يسير لوحده مهما بلغ أي طرف من الاطراف يستطيع عرقلته وهم قادرون على أخذ التزامات.

بتول أيوب : بصراحة سماحة الشيخ ملف الانتخابات الرئاسية مرتبط بتطورات اقليمية وتوقيتات حساسة في المنطقة، الملف النووي الايراني، علاقات حزب الله بالسعودية على خلفية أزمة اليمن هل تتوقع أي حلحلة لملف الانتخابات الرئاسية دون تقدم بهذه الملفات وهل هم مرتبطون ببعضهم البعض.

الشيخ نعيم قاسم : من الان اقول لك وسجليها، لا علاقة ملف انتخاب عون للرئاسة لا بالملف النووي ولا بالعلاقات السعودية – الايرانية خيارنا لعون خيار لبناني وليس خيار ايراني نحن اخترناه ونحن موافقون والعماد عون مقتنع أنه جدير لهذا الموضوع اذا تلاقت الرؤيتان الطرف الاخر ارتبك كثيرا ساعة يقول سوف أدرس وقطعوا هذا الشهر، سعود الفيصل غير موافق الطرف الاخر عنده مشكلة ولا يستطيع حسم قراره أنا أقول هم عليهم حل مشكلتهم هل تحل او لا لا أعرف اذا تحل يبدو الطريقة السعودية بالادارة للملفات المختلفة طريقة تدخل الامور بالمشكلة دون اقفالها.

بتول أيوب : يبدو أن علاقتكم مع السعودية على خلفية الاحداث في اليمن وصلت الى مرحلة غير مسبوقة.

الشيخ نعيم قاسم : صحيح لأننا كل الفترة الماضية كنا نراعي السعودية رغم كل ما نعلمه عن اعمالها وارتباطاتها واشغالها كنا نقول لنبي صلة الوصل وحالة التفاهم هذا يفوت الفرصة على الفتنية المذهبية ويحدث افق الى أن حصلت أزمة اليمن والاعتداء على اليمن شيء لا يخطر ببال ولا يقبله عقل هل معقول ان دولة عربية تعتدي على دولة عربية أخرى وتقاتل شعب بأكمله وتدمر بلد وتقتل الاطفال والنساء ونقول لهم لنقيم علاقات ثنائية ونتفاهم عندما تفعل هذا باليمن الله اعلم اين تفعل هذا في مكان آخر ربما تمتد الى بلدان مختلفة هذا انحراف كبير جدا وخطر كبير جدا في المنطقة.

بتول أيوب : السعودية دخلت المستنقع اليمني التفجيرات داخل السعودية هل تعتقد بعد هذا المشهد سوف تندفع الى ايجاد مخارج للبحث عن تسويات.

الشيخ نعيم قاسم : آمل أن تبحث السعودية عن مخارج لكن لايبدو الى الان يوجد افق للموضوع مازالوا مصممين على الاستمرار بعدوانهم على اليمن ويزدادون غرقا في الوحل اليمني لفتني في مؤتمر الرياض من اجل اليمن قالوا يريدون البحث عن منطقة آمنة ليحكم الرئيس هادي من خلالها اذا لا يجدون بكل اليمن مكان لجلوس الرئيس المخلوع أين الشعب الذي معكم وأين الشرعية والجيش اذا ماذا تريدون من اليمن قولو انكم تريدون احتلال اليمن.

بتول أيوب : المنطقة تغلي سماحة الشيخ نتحدث عن العراق،ليبيا، اليمن، سوريا، لبنان وسبق وحذرت عن التقسيم مسؤولين اميركيين وفرنسيين تحدثوا عن مخاطر التقسيم اسألك الى اي مدى هناك مخاطر حقيقية وجدية في هذه المرحلة من التقسيم في المنطقة.

الشيخ نعيم قاسم : اذا أردت وصف وضع المنطقة في المرحلة الحالية بكلمات موجزة اقول سمة هذه المرحلة الفوضى والاستنزاف وعدم وجود حلول سياسية وبقاء الازمات مفتوحة لفترة من الزمن من دون أفق.

بتول أيوب : كم هذه الفترة

الشيخ نعيم قاسم : هذه الفترة حد أدنى سنة ولا خيط سياسي فيها حتى لو افترضنا ان الملف النووي يصل الى خواتيم وغير معلوم ان يصل في حزيران الى خواتيم لان الشروط الاميركية تزداد وهناك خطوط حمر عند الايرانيين احتمال كبير ان لا يوقع الاتفاق النووي في حزيران، في اليمن لا افق ولا حل سياسي في سوريا وكله كلام اعلامي في العراق البحث ما الذي يتحرر من المناطق التي أخذتها داعش لتحسين مواقع الاطراف قبل الحديث عن التركيبة السياسية ومعالجتها، اليمن لا افق فيه ، اقول نحن في مرحلة ليس فيها خيارات سياسية حتى الاميركيين ضائعون طالما من يموت ليس من عندهم ومن يدفع المال ليسوا هم والمنطقة هي من يخسر لذلك نحن بمرحلة ليس فيها حلول طبعا لا أتحدث كي تيأس الناس لكن يجب ان نعرف ما الذي يحصل لكن في هذه المرحلة التي لا حلول فيها نحن اقوياء ونحمي ساحتنا ولا أحد يستطيع أن يأخذ من عندنا شيء إن شاء الله.

بتول أيوب : أشكرك جزيل الشكر سماحة الشيخ نعيم قاسم على حضورك في استديوهات قناة المنار والشكر لكم مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 
المجموعة اللبنانية للإعلام :: تلفزيون المنار
Follow Us on Youtube Follow Us on Facebook